15 نوفمبر 2015 - 16:514 نوفمبر 2015 - 21:27 منتديات مكشات


لمتابعة "الأحوال الجوية والرحلات" عبر جوال مكشات أرسل الرقم 1 إلى 809207 (اتصالات) - 601259 ( موبايلي )

::::::: تابعونا على تويتر مكشات :::::::


مرحبا بكم في منتديات مكشات

::::::: تطبيق مكشات للأجهزة الذكية :::::::


تفعيل العضوية

إرسال كود التفعيل

مركز تحميل الصور

باحث قوقل لمكشات

الرصد الجوي

رادارات المناطق

إستعادة كلمة المرور

تنبيه : منتديات مكشات تمنع عرض أو طلب الأسلحة أو الذخائر بكافة أنواعها ، كما تمنع طرح مواضيع عن أي أسلحة عسكرية
صفحة 1 من 4 1234 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 15 من 59

الموضوع: الــرفــق بـالــحــيــوان مــن الــمــنــظــور الإســلامــي

  1. #1
    الصورة الرمزية صقر البحيرات
    صقر البحيرات غير متواجد حالياً

    مشرف خيمة الحياة الفطرية

    أحمد بن خضر العسكر
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    الدولة
    الحدود الشمالية ... عرعر
    المشاركات
    4,647

    الــرفــق بـالــحــيــوان مــن الــمــنــظــور الإســلامــي

    ( ربنا لا تزغ قلوبنا بعد إذا هديتنا وهب لنا من لدنك رحمة إنك أنت الوهاب )...... ( آل عمران : 8 )

    والحمد الله والصلاة على أشرف الأنبياء والمرسلين ... سيدنا ونبينا وخليلنا محمد عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي











    يشرفني ويسعدني أن أضع لكم هذا الموضوع ...



    .... الذي نساه كثير منا



    قال تعالى في محكم التنزيل ... قال تعالى: "وذكر فإن الذكرى تنفع المؤمنين" (سورة الذاريات، 55) ...



    لقد أنعم الله علينا نعمة الإسلام الذي يهدي الى الخير والحكمة والموعظة الحسنة ، وينهي عن المنكر والفساد والإفساد ، الحمد لله على نعمة الإسلام دين الوسطية والإعتدال فى كل شيء ، فلا إفراط ولاتفريط ، ولاتقصير ولا إسراف ، الحمد لله الذي هدانا لهذا وما كنا لنهتدي لولا أن هدانا الله .
    فإن الله سبحانه وتعالى قد بعث رسول الله عليه وسلم الإسلام رحمة للإنسانية ورحمة للعالمين، فقال تعالى: {وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلاَّ رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ} [الأنبياء: 107]

    وقد أوضح ذلك في شخصه صلى الله عليه وسلم وفي تعاملاته مع أصحابه وأعدائه على السواء؛ حتى إنه صلى الله عليه وسلم قال محفِّزًا ومرغِّبًا على التَّخَلُّقِ بهذا الخُلُقِ وتلك القيمة النبيلة: "لاَ يَرْحَمُ اللهُ مَنْ لاَ يَرْحَمُ النَّاسَ" وكلمة الناس لفظة عامَّة تشمل كُلَّ أَحَدٍ، دون اعتبارٍ لجنس أو دين، وفي ذلك قال العلماء: هذا عامٌّ يتناول رحمة الأطفال وغيرهم وقال ابن بطال "فيه الحضُّ على استعمال الرحمة لجميع الخَلْقِ؛ فيدخل المؤمن والكافر والبهائم؛ المملوك منها وغير المملوك، ويدخل في الرحمة التعاهد بالإطعام والسقي والتخفيف في الحمل وترك التعدَّي بالضرب

    ""نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي"

    وقد أقسم الرسول صلى الله عليه وسلم
    قائلاً: "وَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ، لا يَضَعُ اللهُ رَحْمَتَهُ إِلاَّ عَلَى رَحِيمٍ". قالوا: يا رسول الله، كلنا يرحم. قال: "لَيْسَ بِرَحْمَة أَحَدِكُمْ صَاحِبَهُ؛ يَرْحَمُ النَّاسَ كَافَّةً"
    فالمسلم يرحم الناس كافَّة،من أطفالاً ونساءً وشيوخًا، مسلمين وغير مسلمين.

    """
    ولم يترك الإسلام مجالا للعابثين في هذه الأرض ... فقط شمل هذا الحديث الرحمة في جميع من في الأرض

    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (( "ارْحَمُوا مَنْ فِي الأَرْضِ يَرْحَمْكُمْ مَنْ فِي السَّمَاءِ ))







    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي








    وهكذا هي الرحمة في مجتمع المسلمين، تلك القيمة الأخلاقية العملية التي تُعَبِّرُ عن تعاطف الإنسان مع أخيه الإنسان، بل هي رحمة تتجاوز الإنسان بمختلف أجناسه وأديانه إلى الحيوان الأعجم، إلى الدواب والأنعام، وإلى الطير والحشرات!


    وقد ذكر الله (( في كتابه العزيز ... حيوانات منها

    ثدييات (( البقرة ـ الحمار ـ قصورة ( الأسد )
    (( الإبل ـ بعيرـ الناقه ـ الجمل ))
    (( الغنم ـ النعجة ـ الضأن ـ الماعز ))
    ـ ـ الذئب ـ البغال ـ ـ الفيل
    الكلب ـ الحوت ـ القرده ـ الخنزير ـ الخيل ـ ـ ـ العجل ـ ...........))

    طيور (( الهدهد ... الغراب الطير ( لفظ عام )) ..)جوارح ..)

    الحشرات (( النمل ــ النحل ــ الذباب ــ البعوض ــ العنكبوت .. الجراد .. القمل ـ الفراش ))

    البرمائيات (( الضفادع

    الزواحف (( ثعبان **افعى ــ حية

    (( دابة الأرض

    وقد سميت بعض اسماء الصور بأسماء بعض الحيوانات مثل

    سورة العنكبوت ـــ سورة البقرة ــ سورة النمل ــ سورة الفيل ــ سورة النحل

    وهذه بعض الأيات التي ذكر فيها أسماء بعض الحيوانات


    (وأوحى ربك إلى النحل أن اتخذي من الجبال بيوتا ومن الشجر ومما يعرشون )
    النحل : 68

    ****
    (حتى إذا أتوا على وادي النمل قالت نملة يا أيها النمل ادخلوا مساكنكم لا يحطمنكم سليمان وجنوده وهم لا يشعرون )
    النمل : 18

    ****
    ( ناقة الله وسقياها )
    الشمس : 13

    ****
    ( حتى يلج الجمل في سم الخياط )
    الأعراف : 40

    ****
    (مثل الذين اتخذوا من دون الله أولياء كمثل العنكبوت اتخذت بيتا وان اوهن البيوت لبيت العنكبوت لو كانوا يعلمون )
    العنكبوت : 41

    ****
    (قل هل أنبئكم بشر من ذلك مثوبة عند الله من لعنه الله وغضب عليه وجعل منهم القردة والخنازير وعبد الطاغوت أولئك شر مكانا وأضل عن سواء السبيل )
    المائدة : 60
    ****

    ( نسيا حوتهما )
    الكهف : 61
    ****

    (ودخل معه السجن فتيان قال احدهما إني أراني أعصر خمرا وقال الأخر إني أراني احمل فوق راسي خبزا تأكل الطير منه نبئنا بتأويله إنا نراك من المحسنين )
    يوسف : 36

    ****
    (فقال ما لي لا أرى الهدهد )
    النمل : 20
    ****

    ( ألم تر كيف فعل ربك بأصحابالفيل )
    الفيل : 1
    ****
    ( فإذا هي حية تسعى )
    طه : 20
    ****

    (فبعث الله غرابا يبحث في الأرض ليريه كيف يواري سوءة أخيه قال يا ويلتى أعجزت أن أكون مثل هذا الغراب فأواري سوءة أخي فأصبح من النادمين )
    المائدة 31

    ****

    ( ما دلهم على موته إلادابة الأرض تأكل منسأته )
    سبأ:

    فهذا هو التصنيف العلمي للحيوانات في القران الكريم

    فقد أوحى الله لنا بأن نهتم بتلك المخلوقات وما لها من نفع علينا وقد نصَّ القرآن الكريم على تكريم الحيوان، وبيان مكانته، وتحديد موقعه إلى جانب الإنسان





    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي





    قال تعالى (({وَالأَنْعَامَ خَلَقَهَا لَكُمْ فِيهَا دِفْءٌ وَمَنَافِعُ وَمِنْهَا تَأْكُلُونَ * وَلَكُمْ فِيهَا جَمَالٌ حِينَ تُرِيحُونَ وَحِينَ تَسْرَحُونَ * وَتَحْمِلُ أَثْقَالَكُمْ إِلَى بَلَدٍ لَمْ تَكُونُوا بَالِغِيهِ إِلاَّ بِشِقِّ الأَنْفُسِ إِنَّ رَبَّكُمْ لَرَءُوفٌ رَحِيمٌ }

  2. #2
    الصورة الرمزية صقر البحيرات
    صقر البحيرات غير متواجد حالياً

    مشرف خيمة الحياة الفطرية

    أحمد بن خضر العسكر
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    الدولة
    الحدود الشمالية ... عرعر
    المشاركات
    4,647

    رد: تحت الإنشاء... صقر

    وليست القسوة متمثلة في قتل الحيوان أو التسبب في موته فقط، بل إن أي إيذاء له لا يُقبل في الإسلام؛ ولذلك نجد الشرع الإسلامي يهتم بحماية حقوق الحيوان من أكثر من جانب: كالنحو التالي :

    أولا : حرمة دم الحيوان، فدم الحيوان مصان الا ما أحل الله ذبحه لأكله ـ و قتله لأذيته :




    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    الحيوان المؤذي يقتل لكن ليس بهذه الطريقة البشعه ... يرمى بسلاح بعيد عن الإسراف والتعذيب



    ثانيا : الإحسان اليه حتى حال ذبحه، واحترام مشاعره :


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    حين نهى الرسول صلى الله عليه وسلم عن تعذيبه أثناء الذَّبح لأكل لحمه، سواء كان التعذيب جسديًّا بسُوءِ اقتياده للذبح, أو برداءة آلة الذبح، أو كان التعذيب نفسيًّا برؤية السكين؛ ومن ثَمَّ يجمع عليه أكثر من مَوْتة!
    فقد روى شَدَّاد بن أوس قال: ثِنْتَانِ حفظتُهما عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "إِنَّ اللهَ كَتَبَ الإِحْسَانَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ؛ فَإِذَا قَتَلْتُمْ فَأَحْسِنُوا الْقِتْلَةَ, وَإِذَا ذَبَحْتُمْ فَأَحْسِنُوا الذَّبْحَ, وَلْيُحِدَّ أَحَدُكُمْ شَفْرَتَهُ, وَلْيُرِحْ ذَبِيحَتَهُ"
    كما رَوَى عبد الله بن عباس -رضي الله عنهما- أن رجلاً أضجع شاة يُريد أن يذبحها وهو يَحِدُّ شَفْرته، فقال النبي : "أَتُرِيدُ أَنْ تُمِيتَهَا مَوْتَاتٍ، هَلاَّ حَدَدْتَ شَفْرَتَكَ قَبْلَ أَنْ تُضْجِعَهَا

    ثالثا: تحريمَ حبسه وتجويعه :

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
    "عُذِّبَتِ امْرَأَةٌ فِي هِرَّةٍ؛ لَمْ تُطْعِمْهَا، وَلَمْ تَسْقِهَا، وَلَمْ تَتْرُكْهَا تَأْكُلُ مِنْ خَشَاشِ الأَرْضِ
    رابع: لايجوز تعذيب الحيوان ,وقتله دون وجه حق :

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


    خامس: نَهَى الإسلام عن اتخاذ الحيوان غرضًا :

    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
    "إِيَّاكُمْ أَنْ تَتَّخِذُوا ظُهُورَ دَوَابِّكُمْ مَنَابِرَ؛ فَإِنَّ اللهَ إِنَّمَا سَخَّرَهَا لَكُمْ لِتُبَلِّغَكُمْ إِلَى بَلَدٍ لَمْ تَكُونُوا بَالِغِيهِ إِلاَّ بِشِقِّ الأَنْفُسِ


    فها هو ابن عمر رضي الله عنهما يمَرَّ بِفِتْيَانٍ من قريش قد نَصَبُوا طيرًا وهم يرمونه، فقال لهم: لعن الله مَنْ فعل هذا؛ إن رسول الله صلى الله عليه وسلم لَعَنَ مَنِ اتَّخَذَ شَيْئًا فِيهِ الرُّوحُ غَرَضا

    ومن صوره الأن
    أ ـ توزين الأسلحه على الحيوانات والطيور
    ب ـ تجريب جودة الأطلاق
    ج ـ مصارعه الديكه

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


    وغيرها الكثير
    سادسا: الحماية من ألم الجوع والعطش ::





    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي



    فقد روى أبو داود وابن خزيمة عَنْ سَهْلِ ابْنِ الْحَنْظَلِيَّةِ قَالَ: مَرَّ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم بِبَعِيرٍ قَدْ لَحِقَ ظَهْرُهُ بِبَطْنِهِ (أي ظهر عليه الهزال من قلة الأكل), فَقَالَ: "اتَّقُوا اللَّهَ فِي هَذِهِ الْبَهَائِمِ الْمُعْجَمَةِ! فَارْكَبُوهَا صَالِحَةً, وَكُلُوهَا صَالِحَةً



    في قول الرسول صلى الله عليه وسلم: "بَيْنَمَا رَجُلٌ بِطَرِيقٍ اشْتَدَّ عَلَيْهِ الْعَطَشُ فَوَجَدَ بِئْرًا، فَنَزَلَ فِيهَا فَشَرِبَ، ثُمَّ خَرَجَ، فَإِذَا كَلْبٌ يَلْهَثُ ، يَأْكُلُ الثَّرَى مِنَ الْعَطَشِ، فَقَالَ الرَّجُلُ: لَقَدْ بَلَغَ هَذَا الْكَلْبَ مِنَ الْعَطَشِ مِثْلُ الَّذِي كَانَ بَلَغَ مِنِّي. فَنَزَلَ الْبِئْرَ، فَمَلأ خُفَّهُ مَاءً، ثُمَّ أَمْسَكَهُ بِفِيهِ فَسَقَى الْكَلْبَ، فَشَكَرَ اللهُ لَهُ فَغَفَرَ لَهُ"



    سابعا: وجوب الرحمة والرفق به :


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


    وقال رجل: يا رسول الله، إنِّي لأرحم الشَّاة أن أذبحها. فقال: "وَالشَّاةُ إِنْ رَحِمْتَهَا رَحِمَكَ اللهُ"[








    ثامنا : يُخْتَار لها المَرَاعي الخِصْبَة والأطعمة النظيفة والبحث عنها :


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي






    قول الرسول صلى الله عليه وسلم: "إِنَّ اللهَ تَبَارَكَ وَتَعَالَى رَفِيقٌ يُحِبُّ الرِّفْقَ، وَيَرْضَى بِهِ، وَيُعِينُ عَلَيْهِ مَا لا يُعِينُ عَلَى الْعُنْفِ، فَإِذَا رَكِبْتُمْ هَذِهِ الدَّوَابَّ الْعُجْمَ فَأَنْزِلُوهَا مَنَازِلَهَا، فَإِنْ كَانَتِ الأَرْضُ جَدْبَةً فَانْجُوا عَلَيْهَا بِنِقْيِهَا ))
    تاسعا : نهى الإسلام عن تعذيب الحيوانات بالنار :



    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم


    عن أبي مسعود قال : كنا مع رسول الله صلىالله عليه وسلم في سفر فانطلق لحاجته ورأى قرية نمل قد حرقناها فقال : (( من حرق هذه ؟ )) قلنا : نحن . قال : (( انه لاينبغي أن يعذب بالنار الا رب النار )) رواه أبو داؤود

    عاشرا: عدم إيذائه :


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


    فقد روى جابر رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم مرَّ على حمار قد وُسِمَ في وجهه، فقال: "لَعَنَ اللهُ الَّذِي وَسَمَهُ" . وعن عبد الله بن عمر، قال: "لَعَنَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم مَنْ مَثَّلَ بِالْـحَيَوَانِ"




    الحادي عشر : التعرض لأعشاشها وصغارها :



    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    وروى عبد الله بن عمر t قائلاً: "كُنَّا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في سفر فانطلق لحاجته فرأينا حُمَّرَة معها فرخان، فأخذنا فَرْخَيْهَا، فجاءت الحُمَّرَة فجعلت تُعَرِّشُ ، فجاء النبي صلى الله عليه وسلم فقال: "مَنْ فَجَعَ هَذِهِ بِوَلَدِهَا؟ رُدُّوا وَلَدَهَا إِلَيْهَا

    الثاني عشر : نهى الإسلام عن قتل ما ليس فيه منفعه أو قتله دون أكله :


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (( "مَنْ قَتَلَ عُصْفُورًا عَبَثًا عَجَّ‏ ‏إِلَى اللهِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ، يَقُولُ: يَا رَبِّ، إِنَّ فُلاَنًا قَتَلَنِي عَبَثًا، وَلَمْ يَقْتُلْنِي لِمَنْفَعَةٍ" ))




    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي




    عن ابن عمر رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : (( مامن انسان قتل عصفورا فما فوقهابغير حقها الاسأله الله عز وجل عنها )) . قيل : يارسول الله وما حقها ؟ قال صلى الله عليه وسلم : (( أن يذبحهافيأكلها ولا يقطع رأسها فيرمي بها )) رواه النسائي والحاكم وصححه


    الثالث عشر : عدم إرهاقه في العمل :





    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي



    فعن عبدالله بن جعفر رضي الله عنهما قال: أردفني رسول الله صلى الله عليه وسلم ذات يوم خلفه فأسّر إلي حديثاً لا أخبر به أحداً أبداً، وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم أحب ما استتر به في حاجته هدف أو حائش نخل، فدخل يوماً حائطاً من حيطان الأنصار فإذا جمل قد أتاه، فجرجر وذرفت عيناه فمسح رسول الله صلى الله عليه وسلم سراته وذفراه (ذفري البعير: أصل أذنه)، وهو الموضع الذي يعرق منه الإبل خلف الأذن - فسكن فقال: ((من صاحب الجمل؟ فجاء فتىً من الأنصار فقال: هو لي يارسول الله فقال (أما تتقي الله في هذه البهيمة التي ملككها الله! إنه اشتكى إلي أنك تجيعه وتدئبه – أي تتعبه -))





    """""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""" """""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""" """""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""" """""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""" """""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""" ""
    وإذا كانت مغفرة الله وثناؤه على عبده جوائز إلهية تنتظر من يرقُّ قلبه للحيوان الأعجم فيرحمه ويغيثه ويخفف عنه، مهما كانت حال هذا العبد سيئة فيما يبدو -كما رأينا-؛ فإن العقاب الأليم -على الجانب الآخر- سينتظر من جفت ينابيع الرحمة في فؤاده؛ فنسي أن لهذه المخلوقات أكباداً رطبة, وأنها -وإن أعياها النطق والبيان- تشعر وتألم، بل تشكو إلى الله ظلم الإنسان لها..
    وما أروع أن أنْ يأمر الشرعُ الإسلامي بالإحسان إلى الحيوان، لا سيَّما في تلك اللحظات التي يسلبه فيها أغلى ما لديه وهو الحياة، وذلك حين يذبحه بغرض الأكل؛ حيثأَمَرَت الشريعة الإسلاميَّة بأن يكون ذلك بأكرم الطرق وأفضلها.
    وبينما كانت الحضارة الإسلاميَّة تنظر للحيوان تلك النظرة الراقية المتوازنة كانت عديد من الأممغير الإسلاميَّة في العصور القديمة والوسيطة تقرُّ مبدأ مسئوليَّة الحيوان - أي أنه مسئول ومحاسَب على تصرفاته!!
    ولعلنا نهي هذا الموضوع بحديث الحبيب

    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم


    "في كل كبد رطبة أجر"
    ؛
    ؛


    أي أن لنا في رحمة أي حيوان أجرًا.







    نسأل الله إن يهيدنا إلى سواء السبيل ... إخواني وأحبائي في الله لنتعاهد على نشر هذه الرساله
    ليعلم الجاهل وليهتدي الضال
    ولنربي أجيال
    واعيه بماهية الصيد وطريقة حفاظنا على ثرواتنا الحيوانيه
    بعيد عن الإسراف والتذبير

    و الافراط و التفريط

    فلنكن يدا واحده للحفاظ على بيئتنا وحيواناتها

    ديننا دين (( الرحمة .. الرحمة ... ))

    هذا والله أعلم





    فهذه دعوتي إلى المقصر والمخطأ .... باااااب الـــتــوبة مــا زال مـفـتــوح فــبــادرأخــي قــبــل أن يــغــلق



    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    اللهم ياحي يا قيوم ياواسع العطا أسألك أن تجعل ابني مشاري شفيع لنا
    يارحمن يارحيم
    ****


    قريباَ: موضوع عن علف وافي ( سلبياته وإجابياته ) من خلال تجربة المربين


    صَقَرْ اَلْبَحِيْرَاتْ

    لمتابعتي
    ahmadalaskar655@

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jan 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    2,621

    رد: تحت الإنشاء... صقر

    موضوع متكامل ،،، ورائع ،،، ومشوق ،،، ومميز
    ويعتبر مرجعاً واطروحة فنية غنية
    فيها من الترتيب ما يجعلك أن تشتاق لقراءتها كاملة
    وفيها من الكلمات والمعاني ما يلزمك بان تسجل اعجابك بهذا الجهد المتكامل
    تحية وتقدير لك اخي صقر البحيرات
    باتحافنا بهذا الموضوع
    وأنا اثني على كلامك الرائع في خاتمة اطروحتك

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة صقر البحيرات مشاهدة المشاركة

    نسأل الله إن يهيدنا إلى سواء السبيل ... إخواني وأحبائي في الله لنتعاهد على نشر هذه الرساله
    ليعلم الجاهل وليهتدي الضال
    ولنربي أجيال
    واعيه بماهية الصيد وطريقة حفاظنا على ثرواتنا الحيوانيه
    بعيد عن الإسراف والتذبير

    و الافراط و التفريط

    فلنكن يدا واحده للحفاظ على بيئتنا وحيواناتها

    ديننا دين (( الرحمة .. الرحمة ... ))

    هذا والله أعلم

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Sep 2008
    المشاركات
    173

    رد: الــرفــق بـالــحــيــوان مــن الــمــنــظــور الإســلامــي

    جزاك الله خير
    والله يجعلها في موازين حسناتك
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    الدولة
    قـطــــــــر
    المشاركات
    858

    رد: الــرفــق بـالــحــيــوان مــن الــمــنــظــور الإســلامــي

    جزاك الله خير على الطرح الرائع
    وبارك الله فيك

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Nov 2009
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    569

    رد: الــرفــق بـالــحــيــوان مــن الــمــنــظــور الإســلامــي

    ما شاء الله تبارك الله
    تقرير ممتاز جداً
    يستاهل العرض
    بيض الله وجهك
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    الدولة
    الرس
    المشاركات
    11,607

    رد: الــرفــق بـالــحــيــوان مــن الــمــنــظــور الإســلامــي

    بارك الله فيك أخي العزيز صقر البحيرات والشكر الجزيل

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Feb 2010
    المشاركات
    124

    رد: الــرفــق بـالــحــيــوان مــن الــمــنــظــور الإســلامــي

    الله يجزاك ألف خير ويرضى عليك على هالموضوع الزين

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    2,644

    رد: الــرفــق بـالــحــيــوان مــن الــمــنــظــور الإســلامــي

    تقرير متكامل هلا طبعته
    رباه قد عشت في دنياي مغتربا
    ويلاه ان اغترب في العالم الثاني
    استغفر الله من كفران نعمته
    بل فوق ما استحق الله اعطاني


  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    الدولة
    U.A.E
    المشاركات
    529

    رد: الــرفــق بـالــحــيــوان مــن الــمــنــظــور الإســلامــي

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

    بارك الله فيك اخي (صقر البحيرات)

    وجزاك الله خيراً

    على الموضوع المميز


  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    757

    رد: الــرفــق بـالــحــيــوان مــن الــمــنــظــور الإســلامــي

    الله يجزاك خير دنيا واخرره
    والله موضوع متكامل والاحسن فيه انك اخذ صور بعض الصور من مكشات والله كان من زماااان نفسي في موضوع زي كذا وانت جبتها على الجرح
    وصراحه فيه بعض الصور حرتهاا في القلب
    وياليت يثبت هذا الموضوع بس لذكره
    وشكر لك

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Oct 2002
    الدولة
    نجد
    المشاركات
    20,072

    رد: الــرفــق بـالــحــيــوان مــن الــمــنــظــور الإســلامــي

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

    شكر الله لكم على هذا الموضوع المهم والمتميز

    وكم جميل أن ينبري أمثالكم لتوجيه الناشئة وأهل الهواية للأصل الشرعي في مثل هذه المسائل


    خاصة في زمن الأمر وصل للمجاهرة

    من خلال تصوير مشاهد القتل

    وصار البعض يتفنن في التصوير

    لا من أجل الصيد بل من أجل أن يلتقط لقطة مميزة لرصاصة تخترق طائر

    أو لقطة لضب يتطاير أشلائه بفعل رصاصة تمزق جسده

    وتجد من يدافع عن هذا السلوك الخارج عن ما أمر به الشارع في الإحسان للكائنات الحية


    في الختام

    اسأل الله الكريم أن ينور دربك ويسهل أمرك

    ويرحم والدي ووالديك على ما سطرته أناملك

    وتقبل من محبك ناصح أطيب تحية

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    المشاركات
    4,936

    رد: الــرفــق بـالــحــيــوان مــن الــمــنــظــور الإســلامــي

    انت رجل رائع بل وأقول ولقد لامست الجرح ووضعت يدك داخله وكأنك تقول تجرعوا ألم الشعور بالألم ان لم تكونوا جربتموه قبلا....كم والله عشت تقريرك بصوره المعبرة وتعليقاته الجميلة وزواياه الخفية التي لا اخفيك انها قطعت قلبي على هذا المستوى الضحل من الوعي الديني والفكري لدى شرائح ليست قليلة من مجتمعاتنا.....أنت مبدع بقدر مثير لأنك اخترت الأهم فطرقته وهذا يدل على ذكاء ووعي يحسب للطيبين أمثالك......لا أخفي عنك انني تمنيت ان تكون الأحاديث النبوية قد ذكرت (تخريجها) حسب وجودها في كتب السنة ليكتمل هذا الأبداع المثير للنفس والروح.......لك محبتي وتقديري واحترامي ايها الرجل النبيل..ووفقك الله وسدد خطاك
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Apr 2006
    المشاركات
    3,485

    رد: الــرفــق بـالــحــيــوان مــن الــمــنــظــور الإســلامــي

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    اخي الغالي ومشرفنا الفاضل
    صقر البحيرات
    الله يجزاك الخير ولا يحرمك الاجر
    موضوع جميل ومتكامل وغني بالمعلومة القيمة والكلمة النيرة
    انار الله دربك يالغالي وسدد خطاك وجعل والديك في الجنة
    لك تحياتي وتقديري واحترامي

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    May 2004
    المشاركات
    5,919

    رد: الــرفــق بـالــحــيــوان مــن الــمــنــظــور الإســلامــي

    كتبت فابدعت ........ جزاك الله خير

صفحة 1 من 4 1234 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •