منتديات مكشات



لمتابعة "الأحوال الجوية والرحلات" عبر جوال مكشات أرسل الرقم 1 إلى 89200 (اتصالات) - 601259 ( موبايلي ) - 708042 (زين)

::: تابعونا على تويتر مكشات :::

متابعة الحالات الجوية المتوقعة في النصف الثاني من نوفمبر 2014 م ::عساس الوادي

:: هــنــا :: تحديثات خبراء مكشات للحالات المتوقعة خلال النصف الثاني من نوفمبر 2014 م

تفعيل العضوية

إرسال كود التفعيل

مركز تحميل الصور

باحث قوقل لمكشات

الرصد الجوي

رادارات المناطق

إستعادة كلمة المرور

تنبيه : منتديات مكشات تمنع عرض أو طلب الأسلحة أو الذخائر بكافة أنواعها ، كما تمنع طرح مواضيع عن أي أسلحة عسكرية

العودة   منتديات مكشات >
الـمـوروث الـشــعـبي > خيمة القصائد المكشاتية > خيمة ديوان مكشات
التسجيل التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم اجعل كافة الأقسام مقروءة

موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 25/03/2007, 09:03 PM
الصورة الرمزية فاقدخوي
فاقدخوي فاقدخوي غير متواجد حالياً
مكشاتي نشيط
 
تاريخ التسجيل: Sep 2006
الدولة: الطائف
المشاركات: 865
المواضيع: 42
فاقدخوي is on a distinguished road
صياف الحربي ....نبذه عن حياته رحمه الله

صياف الحربي في ذمة الله ....نبذه عن حياته رحمه الله







بقلوب ملؤها الرضا بما قدر الله وكتب
تلقينا خبر وفاة شاعر الخليج صياف بن عواد الحربي
نعزي انفسنا بفقدان شاعرنا الكبير
كما نعزي الشعر والشعراء زملاء المرحوم في فقده
ونسال الله ان يمن عليه بالمغفره وان يتقبله قبول حسن انه على كل شي قدير...

انا لله وانا اليه راجعون


صياف الحربي اسم غني عن التعريف، فهو نجم لامع في سماء شعر الرد، وعلم بارز على الساحة الشعبية، عرفته "حلبات المحاورة" منذ أكثر من ثلاثين عاماً حتى أصبح قمة من قممها، وفحل من فحولها القلائل، لا يعجزه طاروق ولا يغلبه معنى، حاضر الذهن، متقد الذكاء، وضعه كثير من متابعي فن المحاورة على رأس قائمة شعرائها بدون تردد.

نسبه:
هو صياف بن عواد بن شميلان الحربي، من فرع آل محيمد من السحمان أحد فروع قبيلة عوف المشهورة من مسروح من حرب.

ولد في وادي النقيع الذي يحتضنه جبل "ادقس" التاريخي المسمى بـ"جبل عوف الأخضر" بمنطقة وادي الفرع الواقعة إلى الجنوب من المدينة المنورة بحوالي 80 كيلاً.

حياته:
عاش الشاعر صياف في كنف والده ورعايته الخاصة، حيث توفيت والدته وهو طفل صغير. وقد كان أبوه صاحب إبل وأغنام يتنقل بها في مراتع البادية ثم يعود أحياناً لمزرعته التي تقع في وادي النقيع ليحصد محاصيلها ويبيعها في أسواق المدينة، حيث كانت هذه المزرعة تسقى بطريقة "البعل" أي على مياه الأمطار. وقد كان صياف يرافق والده في هذه الرحلات. ويجلس معه في مجالس القرية، ويحضر معه محافل الشعراء وتسامرهم في المناسبات الاجتماعية، حيث كان والده يعشق الشعر ويحفظه، لكنه لا يقرضه. وقد أثرت تلك المسامرات ومخالطة الشعراء في نفس الطفل الصغير صياف فأخذ يصغي لها ويحفظ أبياتاً يرددها مع والده بعد نهاية الحفل، ويحاول تقليد شخصيات الشعراء والقائهم للقصايد، فكان يعجب السامعين ويطربهم، لكنه الاعجاب المغلف بالشفقة والعطف على هذا الطفل اليتيم. فيطلبون منه ترديد بعض القصايد ويشجعونه ويصفقون له.

شـعــره:
يقول صياف عن نفسه: (أحسست بالشعر قبل أن أتلفظ به حينما كنت صغيراً، فتقليد الشعراء وحفظ أشعارهم مهـَّد لدي طريق صنع البيت، أما المعنى فكان صعب المنال في البداية، وقد كنت أمارس هذه الهواية بين أقراني في المساء عندما نتسامر).

بدأ صياف اثبات ذاته الشعرية حينما امتحنه شاعـر كبير من اقربائه يدعى "مهـَيـْل بن سهو السحيمي" كان من أشهر شعراء القبيلة آنذاك، سمع بخبر شاعرية صياف فأراد تأكيدها فوّجه إليه بيتاً على طرق المحاورة في مجلس والد صياف الذي لم يعرف أن ولده يقول الشعر، وقد كان الحاضرون من كبار السن من جماعته، لكن صيافاً قد أحس بالحرج خصوصاً وهو صغير بين كبار ينتظرون منه رداً بحجم عقلية وخبرة شاعرهم "مهـَيـْل".

يقول صياف: (سكت خجلاً لكن الرد قد حضر مبكراً وقد انتظرت الفرصة وعندما خفـَت ضوء النار في المجلس الذي كان هو مصدر الإضاءة حينذاك فقلت للشاعر: اسمع الرد. وبعدما انتهيت نظر لوالدي باعجاب وقال إن ابنك صياف سوف يكون شاعراً مقتدراً).

وقد بدأ تجربته الشعرية وبخاصة شعر المحاورة من سنة 1382هـ، حيث كان يحضر الحفلات التي تقام في المدينة المنورة.

وفي 1/4/1384هـ التحق في خدمة بلاده في قطاع الحرس الوطني بالرياض، وقد أتيحت له الفرصة للإختلاط بشعراء المحاورة أمثال المعـَنـَّى البقمي الذي كان مشهوراً في المنطقة وغيره من الشعراء.

وبعد ذلك انتقل إلى منطقة نجران، وهناك تعرّف على بعض الشعراء مثل الشاعر فيصل العتيبـي. وإلى جانب ذلك تعرف على شعراء المنطقة الجنوبية ليضيف لثقافته الشعرية ألواناً من الفنون الجنوبية الصعبة التي أفادته كثيراً.

بعد ذلك انتقل إلى مدينة جدة في عام 1389هـ، واستقر بها ليحل شاعراً جديداً على حلبات المحاورة في منطقة الحجاز التي تعد مهد هذا الفن وتعج مدنها وقراها بمقارعات الشعراء ومنتدياتهم أمثال: عبدالله المسعودي، ومحمد الجبرتي، ومحمد بن تويم، ومطلق الثبيتـي رحمهم الله، ومعيض العجي ومستور العصيمي وغيرهم، وقد لمع نجمه بينهم ليحتل مكانته الكبيرة بشهادتهم فيشار إليه بالبنان.

لكنه عرف على مستوى المملكة والخليج منذ عام 1397هـ بعد اشتراكه في حفل التراث الذي أقامته جامعة الرياض "الملك سعود حالياً" مع مجموعة من شعراء المحاورة، منهم أحمد الناصر وخلف بن هذال ومستور العصيمي ومطلق الثبيتـي رحمه الله وعبدالله المسعودي رحمه الله وجار الله السواط ومحمد بن تويم رحمه الله ومحمد الجبرتي رحمه الله. وقد برز صياف الحربي تلك الليلة بروزاً مشهوداً عـَرّفه بالجمهور بشكل جيد ومال الشعراء الكبار للعب معه.

تفجرت موهبته شعراً قوياً في بدايته فكان سريع الرد قوياً في معانيه وعباراته وقد بارز سبعة شعراء في وقت واحد ورد عليهم وباقتدار مما لفت انظار جمهوره فأخذ يتابعه.

يقول صياف: (في بدايتي الشعرية كنت في أحد الملاعب ألعب مع شاعرين في وقت واحد، ولما سمع الجبرتي رحمه الله بذلك قال: اتركوا لي هذا الشاعر، وكان يسرع في الرد ويركض بين الصفوف كركض الحصان، وعندما يكمل البيتين أرد عليه ببيتيـن في وقت واحد وعندما انتصف القاف "المحاورة" كان يتنظر أن تقل سرعة الرد عندي وهو يستمر على سرعته، لكنه وجد العكس، فقال للشعراء الذين كانوا يلعبون معي: العبوا معه هذا مجنون!! ، وحينها شعرت أن معنوياتي قد ارتفعت لأن هذا القول جاء من شاعر ذي مكانة، فقد كان أقوى شعراء المنطقة في ذلك الوقت).

وفي موقف آخر يقول صياف: (حضرت حفلة كبيرة في منطقة الطائف يحييها عدد من الشعراء المعروفين آنذاك، مثل عبدالله المسعودي رحمه الله والشاعر أبو ناب الزبيدي الحربي وجار الله السواط وغيرهم، ولم أكن معروفاً لدى حضور هذه الحفلة من شعراء وجماهير، وقد قامت محاورة بين عبدالله المسعودي وأبو ناب الحربي، وقد رأيت المسعودي قد تفوق على الشاعر الحربي فانتخيت له وطلبت الرد على المسعودي، فأعطاني الدور ورديت، فنظر إليّ الشاعر عبدالله المسعودي مستنكراً أياي وقال مغيراً الطاروق:





طبّه طبيبه أَلاَ يا ما اكبر الطبّه
فك النّشب يا عريفٍ تعرفه فكّه




فرديت بسرعة:




شبّه شبيبه ألاَ ياما أحسن الشبّـه
حكّه في رَجْلٍ عضب ما يحمل الحكّه




فأعجب المسعودي رحمه الله بسرعة الرد مني وصياغته، ومن ثم طلب اللعب معي وقد برزت نداً قوياً له).

امتاز شعر صياف بسلاسة العبارة المقترنة بقوة المعنى، ومشهود له بحسن الرد، فلم يضعف رده أبداً منذ بدايته حتى هذا اليوم، ولا يتأثر بشخصية خصمه بل عرف عنه أنه يقوى إذا وقف أمامه شاعر كبير.
تعليمه وثقافته:
بعد التحاقه بالحرس الوطني واصل صياف دراسته، حيث كان يتمنى الجمع بين الشعر والتعليم حتى وصل المرحلة المتوسطة، لكنه انقطع عن الدراسة بسبب ظروف عمله وولعه بالشعر وانشغاله بمتابعة أمسياته، لكنه استفاد بمتابعة الشعر والشعراء وحبه الاطلاع على ما يقع بين يديه من كتب مما انعكس على شخصيته فعرف عنه قوة الألفاظ ورصانة العبارة، كلماته منتقاة وهو ذكي لماح وصاحب خاطر جريء، ولا يتميز صياف الحربي بموهبته الشعرية فقط، لكنه يتميز بدماثة أخلاقه وهدوئه الملحوظ أثناء المحاورة، فلا ينفعل بسرعة ولا يميل إلى المهاترات، فأصالة الأدب تكمن في روحه ولا يحب اللغو في القول. وهذه الصفات والمزايا لا تتوفر إلاّ في الشاعر الذي يثق في موهبته ويحترم نفسه ويحترم الآخرين. مما جعله يحظى بعلاقات طيبة مع زملائه الشعراء ومزيد من الاعجاب والتقدير من الجميع.

وقد تقاعد صياف من عمله بعد بلوغه السن النظامي في عام 1416هـ، ويسكن حالياً المدينة المنورة، ويمثل هذا الكتاب القسم الأول من انتاجه الشعري محاولة منا للم شتات محاورات هذا الشاعر الكبير بحق.

المصدر كتاب صياف شاعر المحاورة الكبير
للباحث فائز بن موسى البدراني
والأستاذ: حمود بن محمد القصيـّري الحربي

رابط إعلاني

موضوع مغلق


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 04:48 PM




Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
Translation By : exahost.com.sa
هذا المنتدى يستخدم منتجات بلص
جميع الحقوق محفوظة © موقع مكشات ،،، لأفضل عرض استخدم : 768 ×1024 ::: مكشات / أحد المشاريع المحتضنة في حاضنة بادر لتقنية المعلومات والإتصالات